5 أسباب وجيهة لزيارة متحف ديجون للفنون الجميلة

أكبر،أكثر حداثة، وبذات الغنى، يستكمل متحف ديجون للفنون الجميلة ، الواقع بقصر دوقات بورغوندي، عملية تحوله و يقدم مسار زيارة جديد يعبر أكثر من 20 قرنا من التاريخ. France.fr تعرض عليكم الأسباب الخمسة الوجيهة لإعادة اكتشاف جوهرة بورغوندي هذه.

متحف متكامل

يأتي الزوار إلى متحف ديجون للفنون الجميلة ، لمشاهدة مجموعات المتحف وكذا المبنى الذي يحويها ، قصر دوقات بورغوندي ، أحد المعالم الأثرية الأكثر رمزية في ديجون. يتكون القصر الذي شهد العديد من التغييرات و الاستخدامات على مر القرون، يتكون من مبانٍ من عصور مختلفة ، مما يسمح بعرض الأعمال في المباني التي بنيت خلال نفس الفترة ، وبالتالي إضفاء معنى كامل على مسار التسلسل الزمني الجديد.

رحلة إلى قلب 20 قرنا من التاريخ

افتتح متحف ديجون للفنون الجميلة عام 1799 ، ويمكنه أن يفتخر بكونه أحد أقدم المتاحف في فرنسا ، بعد متحف اللوفر. تتيح مجموعته ، التي تضم حوالي 130.000 عمل فني ، تقديم صورة بانوراميه تغطي أكثر من 20 قرنًا من التاريخ ، من العصور القديمة إلى القرن الحادي والعشرين. بتقسيمها إلى ثمانية متواليات، تقدم الجولة الزمنية لزواره رحلة حقيقية عبر العصور.

قاعة المقابر، جوهرة القصر

لقد حاز هذا المتحف على إعجاب زواره منذ القرن التاسع عشر: قاعة الحراسة ، حيث يوجد مدفن الدوق فيليب لو هاردي و الدوق جان سان بور ، هي محور متحف ديجون للفنون الجميلة. لا يعرف الزائر ما الذي يمكن أن يراه أو لا يراه في هذه الغرفة الكبيرة التي بناها فيليب لو بون في منتصف القرن الخامس عشر ، بين الآثار الجنائزية التي تعود إلى أواخر العصور الوسطى ، وموكب البكاء ومعاطفهم المغطاة ، والمذابح الخشبية المنحوتة و المذهبة المنقولة من دير شانمول، أو الموقد القوطي المهيب.

حي الفنون

إضافة لمتحف الفنون الجميلة، فإن الحي بأكمله قد شهد تحولات كبيرة. تجديد ساحة التحرير من قِبل جان - ميشال ويلموت ، أو تحويل فناء المقهى إلى أغورا ثقافية أو ذواقة، و أيضا إنشاء ساحة سانت شابيل التي تؤدي إلى المتحف. إنها متعة حقيقية أن تتنزه في شوارع المشاة لحي الفنون الذي تصطف على جنباته محلات الأثاث القديم ، والأثاث المصمم و الحلويات التقليدية.

معرض افتتاحي من توقيع يان بي مينغ

تم اختيار الفنان الصيني الدولي المقيم في ديجون منذ أكثر من 20 عاماً ، لتقديم أول معرض مؤقت لمتحف ديجون للفنون الجميلة الجديد. مع "الرجل الذي يبكي" ، يفتح يان بي مينغ مذكراته ويكشف من خلال حوالي ثلاثين عملا عن عواطفه وثورته ضد وحشية العالم. الأعمال منتشرة في جميع أنحاء المتحف، من مساحات العرض المؤقتة لتلك الموجودة في المعرض الدائم، مثل غرفة المقبرة التي تستضيف مجموعة ثلاثية للفنان تحية لوالدته. يستمر المعرض حتى 23 سبتمبر 2019.

معرض "الرجل الذي يبكي" للفنان يان بي مينغ (رابط خارجي)

طريقك إلى متحف ديجون الفنون الجميلة ، في بورجوندي 

مقالات
ذات صلة 
مقالات
ذات صلة