لماذا تصنيف فن حسن الأكل الفرنسي ضمن التراث غير المادي للإنسانيّة

المطبخ الفرنسي، فريد في العالم

في العام 2010، سجّلت اليونسكو لأول مرّة على قائمة التراث غير المادي للبشريّة تراثاً يرتبط بفن حسن الأكل. ساهمت المكوّنات المختلفة لوجبة الطعام الفرنسيّة وفق فن حسن الأكل بهذا التسجيل:

• شراء المنتجات الجيّدة، ومن الأفضل أن تكون محلّية، التي يتناسب مذاقها فيما بينها؛
• الاختيار الدقيق للأطباق، وهي انعكاسات تعدّدية المناطق والأراضي الزراعيّة الفرنسيّة؛
• التزاوج بين الأطباق
• جمال الطاولة؛
• المحادثات.

الاحتفال بلحظات الحياة الهامة

الولادات، الزواج، أعياد الميلاد، النجاحات، اللقاءات... في جميع لحظات الحياة السعيدة، يجتمع الفرنسيون حول وجبة طعام جيّدة. وجبة طعام مرحة بين الأصدقاء، أو وجبة لقاء أعمال أو وليمة، حيث يتم التركيز على الطابع الودّي، والطابع الإنساني للمائدة وعلى رفاهية التواجد معاً.

الخدمة على الطريقة الفرنسيّة

تتضمّن الوجبة وفق فن حسن الأكل شكلاً احتفالياً فعلياً، حيث تتواتر الطقوس على وقع استمرار التحادث: تبدأ مع المقبّلات وتنتهي مع كحول ما بعد الوجبة، حيث تمر بينهما أربعة أطباق على الأقل، أي المدخل، السمك و/أو اللحوم، الجبنة والحلوى. يترافق كل ذلك مع الخبز الذي يشارك كل طبق.

من خيار المنتجات حتى التذوّق

يبدأ دائماً استقبال الأصدقاء أو العائلة لوجبة طعام وفق فن حسن الأكل، في السوق. تُحدّد قائمة الطعام والأطباق التي تكوّنها الفصول والمناسبة والأذواق المختلفة. يتم تبادل المعارف والنصائح والمهارات مع المنتجين وبين الطهاة.

بعد العودة إلى المنزل والسلّة ممتلئة بالأطعمة، يبدأ العمل المشترك في المطبخ لتحضير الوجبة مع التحادث. ينقل الأهل الحركات والمعارف إلى الأولاد، من أجل تحضير الحلوى أو من أجل ترتيب المائدة. لأن وجبة الطعام وفق فن حسن الأكل لا تتضمّن تناول الطعام فقط: ترتيب المائدة هو لحظة هامة، حيث يجري الاهتمام بوضع الأواني، وبثني مناديل المائدة، وبمعرفة وجهة استعمال كل كأس...

يأتي التذوّق أخيراً، وهو تتابع حركات خاصة حيث تعمل جميع الأحاسيس: الشم للاستمتاع بالروائح الزكيّة القادمة من المطبخ، النظر للاستمتاع بتزيين المائدة وعرض الأطباق. يأتي الذوق بعد ذلك، وكذلك اللمس والسمع حسب الأطباق المقدّمة.

الذهاب
أبعد 

مقالات
ذات صلة 

مأكولات شهية

أفورياز: عناوين جديدة ترفع درجة الحرارة هذا الشتاء

بموقعها الفريد في قلب جبال الألب، لا تشبه محطة "أفورياز" غيرها من محطات التزلج: هنا لا وجود…

مأكولات شهية

سبع أسباب وجيهة للسفر إلى فرنسا في 2019

السفر إلى فرنسا لا يحده زمان، فهو متعة في جميع الأوقات. تنطبق هذه المقولة على العام 2019 أكثر من أي…

مأكولات شهية

"بول بوكوز" Paul Bocuse، المرجع الأعلى لفن حسن…

يُقال عادة إن مدينة ليون هي العاصمة العالميّة لفن حسن الأكل. وإذا كان هناك من سيّد للمحافظة على هذا…

مأكولات شهية

رحلة تذوق خارج المألوف في 6 مطاعم بمدينة ليون

بين قائمة طعام مفاجئة ‘ مطبخ مفتوح على قاعة الطعام أو منظر بانورامي خلاب ، رياح التفرد تهب على…

الموضة

نزهة مشمسة في "مارسيليا" مع "ماتيو غاميه"…

"مارسيليا" تتغيّر، مارسيليا" تتحوّل... لا أحد يستطيع أن يتحدث بذلك أفضل من "ماتيو غاميه"، مدير…

المدن

نزهة تذوّق في "مونبلييه" بصحبة "آن-صوفي"…

ما تحبّه في "مونبلييه" هو دينامية هذه المدينة الشابة والمشمسة والتي تبعد 10 دقائق عن البحر…

مقالات
ذات صلة 

مأكولات شهية

أفورياز: عناوين جديدة ترفع درجة الحرارة هذا الشتاء

بموقعها الفريد في قلب جبال الألب، لا تشبه محطة "أفورياز" غيرها من محطات التزلج: هنا لا وجود…

مأكولات شهية

سبع أسباب وجيهة للسفر إلى فرنسا في 2019

السفر إلى فرنسا لا يحده زمان، فهو متعة في جميع الأوقات. تنطبق هذه المقولة على العام 2019 أكثر من أي…

مأكولات شهية

"بول بوكوز" Paul Bocuse، المرجع الأعلى لفن حسن…

يُقال عادة إن مدينة ليون هي العاصمة العالميّة لفن حسن الأكل. وإذا كان هناك من سيّد للمحافظة على هذا…

مأكولات شهية

رحلة تذوق خارج المألوف في 6 مطاعم بمدينة ليون

بين قائمة طعام مفاجئة ‘ مطبخ مفتوح على قاعة الطعام أو منظر بانورامي خلاب ، رياح التفرد تهب على…

الموضة

نزهة مشمسة في "مارسيليا" مع "ماتيو غاميه"…

"مارسيليا" تتغيّر، مارسيليا" تتحوّل... لا أحد يستطيع أن يتحدث بذلك أفضل من "ماتيو غاميه"، مدير…

المدن

نزهة تذوّق في "مونبلييه" بصحبة "آن-صوفي"…

ما تحبّه في "مونبلييه" هو دينامية هذه المدينة الشابة والمشمسة والتي تبعد 10 دقائق عن البحر…