فندق دو لا مارين بباريس يستعد لاستنطاق الجدران

- يقع فندق دو لا مارين في ساحة الكونكورد.

لأول مرة منذ أكثر من قرنين من الزمن، سيفتح فندق دو لا مارين(فندق البحرية) أبوابه للجمهور في يناير 2020، بسينوغرافيا مبتكرة. المبدأ: أن ينغمس زوار الفندق، عبر مسارين رئيسيين، في عالم تاريخ فن العيش على الطريقة الفرنسية الموروثة عن القرن الثامن عشر. انغماس في جذور الذوق و أساليب لا تفوت!

جدران تتحدث عن زمن كانت فيه الأساليب تخترع في الذهب، والأثاث يروي قصة كبار صانعي الأثاث ... يستعد فندق دو لا مارين لتغير مذهل.
بعد أعمال التجديد، سوف يدخل الفندق الفخم الواقع في ساحة الكونكورد في باريس، في دائرة المعالم الأثرية التي تستحق الزيارة في يناير عام 2020. و ذلك من خلال سينوغرافيا مبتكرة مصممة لتغمر الزائر، خلال جولة سمعية، في ديكور المبنى وتاريخ الفخامة على الطريقة الفرنسية.

انغماس في القرن الثامن عشر
يقول آلان مواتي ، المؤسس المشارك لوكالة مواتي ريفيير ، التي قامت بإعداد العرض: "الفكرة هي فهم القرن الثامن عشر وكيف أثر على أكثر من 200 عام من التاريخ". "إن نقطة الانطلاق هي الذوق والأسلوب الفرنسي في القرن الثامن عشر".
وفي الوقت نفسه، يعمل المركز الوطني للآثار، الذي يدير الموقع، على ترميم الواجهات والديكورات الداخلية.

سيتم تحريك الديكور الرائع لتقديم عدة مستويات من السرد
في بداياته، كان المكان مخزن أثاث التاج أثناء بنائه من قبل المهندس المعماري أونج- جاك غابرييل في عام 1774 (كان وقتها مفتوحا للجمهور)،وخلال الثورة الفرنسية، تحول الفندق إلى مقر لوزارة البحرية. بعد التغييرات التي شهدها المكان في القرن التاسع عشر، تم الحفاظ على غرف الضيافة كما هي بينما شهد مقر الإدارة تغييرات لإعادتها لروعتها الأصلية: من أجل ذلك، تم إنجاز عمل دؤوب استنادا للأرشيف للعثور على الأثاث والمقتنيات الأصلية !
مزودين بخوذ صوتية تفاعلية تمثل ما يمكن وصفه "بالصديق الحميم" ، سيكون أمام الزوار الاختيار بين مسارين: مسار قصير عبر غرف الاستقبال لغاية لوجيا مطلة على ساحة الكونكورد ، و مسار طويل مؤدي إلى شقق الإدارة والمعارض المؤقتة التي سيكون من الممكن بلوغها بشكل منفصل.

اكتشاف العديد من القصص
بفضل سحر الصوت (الصوت ثلاثي الأبعاد) وبعض الأجهزة المرئية، سيتم إحياء المشهد الرائع لتقديم عدة مستويات من السرد.
وسوف تروي الجدران والأشياء الواحدة تلوى الأخرى قصة مبنى شاهد على مختلف الأحداث من إعدام الملك لويس السادس عشر إلى وصول المسلة ، ولكن أيضًا تاريخ اختراع الأساليب أو تاريخ البحرية، و أبعد من ذلك إلى "تاريخ بلد يبتكر ذوقا وجمالية"...

مقالات
ذات صلة 

باريس في قلب أسبوع الموضة

باريس في قلب أسبوع الموضة لربيع وصيف 2020

كما هي الحال دائمًا خلال أسبوع الموضة في باريس، تخوض دور الأزياء منافسة إبداعية خلاقة عبر تصوراتها…

مبان أثرية

فرساي على أنغام الملحن تيلاسين

ربما تكونون قد حظيتم بزيارة لقصر فرساي من قبل... لكن هل سبق لكم أن استمعتم له؟ هذه هي التجربة…

مطبخ

من قلب موناكو، تقدم مطاعمنا أرقى ما في عالم فن…

ترغبون في تناول فطور الصباح على التراس، أو وجبة غذاء سريعة، أو وجبة عشاء فاخرة؟ مطاعم مجموعة فنادق…

رفاهية

فنادق فرنسا الفاخرة، غوص في قلب التميز - #الحلقة…

فنادق فرنسا الفاخرة تفتح لكم أبوابها! لتغوصوا في عالمها الاستثنائي و تكتشفوا أسرار أجمل الفنادق…

مدن

6 فنادق "أصيلة" للتمتع بفن الحياة على الطريقة…

هل ترغبون في الإقامة بفندق وسط أجواء شبيهة بتلك التي في بيوتكم؟ تمنح ما يسمى بفنادق " دو شارم" أو…

رحلات بحرية

رحلة بحرية على نهر السين بلمسات "ألان دوكاس "

كنا نظن أننا نعرف كل شيء عن نهر السين، نهر ينساب بلا أي تغير، بين نوتر دام، الجسور التاريخية…

مقالات
ذات صلة 

باريس في قلب أسبوع الموضة

باريس في قلب أسبوع الموضة لربيع وصيف 2020

كما هي الحال دائمًا خلال أسبوع الموضة في باريس، تخوض دور الأزياء منافسة إبداعية خلاقة عبر تصوراتها…

مبان أثرية

فرساي على أنغام الملحن تيلاسين

ربما تكونون قد حظيتم بزيارة لقصر فرساي من قبل... لكن هل سبق لكم أن استمعتم له؟ هذه هي التجربة…

مطبخ

من قلب موناكو، تقدم مطاعمنا أرقى ما في عالم فن…

ترغبون في تناول فطور الصباح على التراس، أو وجبة غذاء سريعة، أو وجبة عشاء فاخرة؟ مطاعم مجموعة فنادق…

رفاهية

فنادق فرنسا الفاخرة، غوص في قلب التميز - #الحلقة…

فنادق فرنسا الفاخرة تفتح لكم أبوابها! لتغوصوا في عالمها الاستثنائي و تكتشفوا أسرار أجمل الفنادق…

مدن

6 فنادق "أصيلة" للتمتع بفن الحياة على الطريقة…

هل ترغبون في الإقامة بفندق وسط أجواء شبيهة بتلك التي في بيوتكم؟ تمنح ما يسمى بفنادق " دو شارم" أو…

رحلات بحرية

رحلة بحرية على نهر السين بلمسات "ألان دوكاس "

كنا نظن أننا نعرف كل شيء عن نهر السين، نهر ينساب بلا أي تغير، بين نوتر دام، الجسور التاريخية…