نوتردام دي باريس، أجمل توصيف بكلمات فيكتور هوغو

في العام 1831، جعل فيكتور هوغو من الكاتدرائية الشخصية الرئيسية في روايته نوتردام دي باريس ، مما ساهم إلى حد كبير في ترسيخ المبنى في قلوب الباريسيين والفرنسيين. لقد بعث القلم المبدع للكاتب الحياة في كاتدرائية نوتردام دي باريس لتتحول إلى رمز للحضارة الإنسانية. مقتطفات.

منذ ما يقرب من القرنين من الزمن، قبل ديزني والمسرحيات الموسيقية وقريباً نتفليكس ، انتشل فيكتور هوغو الكاتدرائية من غياهب النسيان و أعاد لها مكانتها و نبلها. وبأي طريقة ! ليس من قبيل الصدفة أن تحمل الرواية اسم الكاتدرائية ، التي تجسد أكثر بكثير من مجرد مسرح لأحداث قصة حب كازيمودو وإزميرالدا. بعد مرور 850 عامًا على إنشائها ، وبالإضافة لكونها رمزا دينيا و معلما معماريا ، تحتفظ نوتردام دي باريس بمكانتها الخاصة في قلوب عشاقها من جميع أنحاء العالم ، كما تجلى من خلال حريق 15 أبريل. إنها فرصة لإعادة اكتشاف كتاب الكاتب، الذي سجل أعلى نسب مبيعات منذ حدوث المأساة.

نوتردام تجابه ويلات الزمن

" لا شك أن كاتدرائية " نوتردام دي باريس" ما تزال حتى اليوم بناءً جليلاً بالغ الروعة، ومهما يكن احتفاظها بجمالها، وهي تهرم، فإنه من الصعب ألا نتنهد، ونثور ناقمين، أمام الانهيارات والتشوهات الكثيرة، التي سببها الناس والأيام، على التوالي، لهذا المعلم الوقور، منتهكين حرمة شارلمان واضع حجرها الأول، وفيليب أوغست واضع حجرها الأخير".

نوتردام فائقة الجمال في فصل الربيع

"كان واحدا من تلك الأيام الربيعية بالغة العذوبة والجمال بحيث تحتفي به مدينة باريس كاحتفالها بأيام الآحاد، في الساحات والطرقات. في هذه الأيام المميزة الملتفة بالدفء والصفاء ، هناك وقت خاص حيث يتوجب علينا أن نستمتع بمنظر بوابة نوتردام. إنها اللحظة التي تكون فيها الشمس ، وهي تميل نحو غروب ، تقريبًا قبالة الكاتدرائية، و أشعتها الأفقية تنسحب ببطء من رصيف الساحة ، لترتفع على طول الواجهة مبرزة آلاف المنحوتات في ظلالها ، بينما تتوهج الوردة المركزية العظيمة كعين العملاق الملتهبة من أصداء الانصهار. "
نور في قلب الظلمات
"لقد كانت الكاتدرائية بالفعل مظلمة ومهجورة. كانت الردهة المواجهة للقاعة الرئيسية مليئة بالظلمات ، وبدأت مصابيح المصليات في الظهور من كثرة ظلمة القبب. وحدها الوردة العظيمة للواجهة، التي غمرت ألوانها بألف شعاع من أشعة الشمس الأفقية ، تلألأت في الظلال مثل خليط من الماس وعكست في الطرف الآخر من القبة ظلها المبهر. "