فرساي على أنغام الملحن تيلاسين

 ملحن الموسيقي الإلكترونية تيلاسين أثناء تسجيله الصوتي في قصر فرساي.
ربما تكونون قد حظيتم بزيارة لقصر فرساي من قبل... لكن هل سبق لكم أن استمعتم له؟ هذه هي التجربة المبتكرة و المبدعة للفنان الفرنسي تيلاسين ، الذي غاص في العالم الصوتي لقصر فرساي ليؤلف قطعة موسيقية استثنائية. اتبعونا في هذه الزيارة الفريدة من نوعها.

موسيقى قصر فرساي

جرس يدق. جهاز الغاريون يرن، وآلية ساعة تشتغل. صوت كريستال الثريا تحت تأثير تيار هوائي، و ليس بعيد عن هناك ، صوت الأرضية الخشبية(باركيه) و مفتاح في قفل. هنا، نوتات موسيقية من زمن آخر تنطلق من بيانو قيثاري يعود إلى قرون من الزمان. الغوص في العالم الصوتي لقصر فرساي هو وعد برحلة رائعة عبر الزمن ، على خطى ملوك فرنسا ... لقد أراد الفريق القائم على هذا المعلم أن يتطرق لهذا التراثي الصوتي بطريقة مغايرة ، عبر الاستعانة بأحد الفنانين الأكثر إثارة للاهتمام على الساحة الإلكترونية الفرنسية اليوم: الموسيقي تيلاسين.

فمن أنت يا ويليام رزي، الملقب بتيلاسين؟

من هو تيلاسين، الذي دعاه قصر فرساي لإعداد عمل فني حسب تصوره الصوتي للقصر؟ إنه وليام رزي، فنان شاب مبدع ذو عالم مثير. لقد اتخذ عازف الساكسفون هذا ذو التدريب الكلاسيكي، منعرجا نحوى الموسيقى الإلكترونية أثناء دراسته في مدرسة الفنون الجميلة: و بعد التآلف على بعض الآلات ، أصدر تيلاسين عدة ألبومات مميزة. واقتناعا منه بأن البيئة لها تأثير كبير على الموسيقى التي يؤلفها، حمل ويليام ريزي آلاته مرارًا وتكرارًا في رحلة: على متن القطار العابر لسيبيريا(القطار العابر لسيبيريا، تسجيلات حدسية، 2015)،أولا، ثم قافلة تم تحويلها إلى استوديو تسجيل (طرق، الطبعة الأولى، تسجيلات حدسية ، 2019). و ها هو قصر فرساي، وبعد تركيبات الفن المعاصر، يثبت مرة أخرى أنه يتماشى مع عصره.

الموسيقى الالكترو بدلا من الموسيقى الباروك

بدافع الفضول ، قام فريق قصر فرساي بدعوة وليام ريزي ليغوص بضعة أيام في قلب المعلم التذكاري لتأليف قطعة موسيقية من هذا التراث الصوتي الاستثنائي. دعوة جديدة للسفر بالنسبة للملحن. "لم أكن أرغب في تأليف شيء باروكي ، والذي سيكون صورة لما هو متوقع من قصر فرساي ، يوضح قائلا، "أردت أن أترك التاريخ ورائي وأتعامل مع عالم الصوت، المليء بالنسبة لي بالمواد الخام الجديدة! "

آلات موسيقية مدهشة

في النهار كما في الليل ، خارج الساعات المخصصة لزيارات الجمهور، يلتقي تيلاسين القائمين على هذا التراث الفريد في العالم ويغوص في روعة هذه الأماكن التي عاش فيها العديد من ملوك فرنسا، من لويس الرابع عشر الملك الشمس إلى الملك لويس السادس عشر. يقول تيلاسين: "لقد زرت فرساي و أنا طفل ، لكن هذه المرة كانت تجربة مختلفة تمامًا. لقد اكتشفت آلات موسيقية رائعة، مثل البيانو القيثاري أو الأورغ ، وصوتيات غير مسبوقة، و يمكن مشاهدتي في المقطع و أنا أطرقع أصابعي في غرفة فارغة: يعتبر الفضاء آلة موسيقية في حد ذاته! "

صانع ساعات فرساي

لبضعة أيام، تعرف وليام رزي على أصوات القصر و ألفها، واصطحبه صانع الساعات في فرساي في جولة لاكتشاف كنوزه: هنا، توجد ساعة في كل غرفة تقريبا ... للعلم أن عدد غرف القصر لا يقل عن 2300 غرفة! "لم أكن أعتقد مطلقًا أن ساعة يمكنها أن تجد مكانًا في عملي، يتساءل ويليام رزي متعجبا. فبفضل صانع الساعات، فهمت آليات محددة. إضافة أجراس الساعات، أصوات الدواليب والآليات، كانت بالنسبة لي أغنى."

متاهات الأروقة

ويقوم الملحن الشاب بالتجول عشوائيا عبر الغرف تاركا مطلق العنان لأحاسيسه، باحثا عن الإلهام عبر متاهات الأروقة، ومستخدما الأصوات والآلات الموسيقية. "لقد ابتكرت خطوط جهير من خلال خيوط القيثارة، وتمكنت من تسجيل الأجراس الكبيرة التي تتربع على سطح القصر ..." يسرد الفنان قائلا.

صوت الأورغ العذب

لكن يبقى لقاءه بالأورغ هو الأروع. "لقد شرحت لي إحدى تلميذات عازفي الأورغ في فرساي كيف أعزف عليه، ثم بقيت وحدي لمدة ساعتين مع هذه الآلة التي تعود لمئات السنين، و قد استخرجت منها أصواتا أحلى بكثير مما كنت أتخيل: يجب أن أعترف أنني جربتها بطريقة ليست أكاديمية على الإطلاق. إذا ما رأى عازفو الأورغ في فرساي مقطوعتي، فسيتساءلون عما أفعله ...يضيف مازحا. لقد بدأت بعزف بعض المقاطع، و التعامل مع قضبان التعادل: فكان هذا الصوت هو المحفز اللحني للقطعة الموسيقية ".

كليب فرساي على يوتيوب

تحت عنوان "فرساي" ، الكليب(المقطوعة) متاح على يوتيوب منذ الرابع من شهر يوليو 2019: طريقة جديدة لاكتشاف قصر فرساي، من خلال النظرة الخاصة للفنان ويليام ريزي للمعلم التذكاري. نقول هنا، أنه لا يزال في جعبة هذا المعلم الذي يعتبر واحدا من أشهر القصور في العالم، العديد من الأسرار ليكشف عنها.

طريقك إلى قصر فرساي