3 مواقع استثنائية على طرق الخزامى

من فوكلوز إلى دروم، تعد المساحات الشاسعة المغطاة بالخزامى من بين أجمل المناظر الطبيعية في بروفانس. إنها فرصة لاستكشاف الريف الفرنسي ذو الروائح العبقة، ولكن بالأخص اكتشاف ثقافة وتراث فريدين.

التعرف على أسرار الخزامى على هضبة فالنسول

ديكور عرض أزياء المصمم جاكيموس ، موقع تصوير مسلسل صيني رومانسي شهير ومكان شهير للغاية لمستخدمي الإنستغرام، لقد أصبحت فالنسول (رابط خارجي) مع مرور الوقت شعارًا لفن العيش الفرنسي للمسافرين من جميع أنحاء العالم. بعد التجوال في هذا المكان الريفي - احرصوا على اتباع الطرق الموصى بها، حتى لا تدوسوا على النباتات. أكملوا حتى معمل التقطير أنجلفين (رابط خارجي) الذي ستجدونه عند منحنى مسار تحده حقول الخزامى. هي فرصة لمعرفة المزيد عن فن تقطير الزيوت العطرية المتوارثة عن الأسلاف والحصول على زجاجة منها أو صابون معطر، لتحملوا معكم عبق روائح البروفانس إلى المنزل. واصلوا الطريق إلى قرية موستييه- سانت -ماري (رابط خارجي) ، التي يمكن الوصول إليها بسهولة عن طريق البر أو بالدراجة. تقع بين منحدرين وتم تصنيفها كواحدة من أجمل القرى في فرنسا، وتوفر إطلالة بانورامية على مساحات الوادي البنفسجي، فضلاً عن بيئة معمارية وثقافية فريدة من نوعها.

تجوال بين الحقول، في هضبة ألبيون

تُعرف قرية سولت (رابط خارجي) ، الواقعة في مقاطعة فوكلوز، بأنها "عاصمة الخزامى"، حيث تحيط بها الحقول الأرجوانية. وتشتهر بشكل خاص بيوم 15 أغسطس، الذي تكرم فية هذه الزهرة الرمزية في المنطقة. في البرنامج: معارض للرسم، سوق المنتجات الإقليمية، تقديم الحرف اليدوية، وحتى بطولة فرنسية لقطع الخزامى بالمنجل! خلال بقية السنة، تظل الخزامى منتشرة في كل مكان لترافق مختلف أنشطة السكان اليومية. كل يوم أربعاء، يجتمع المنتجون في سوق بروفينسال ذو روائح آسرة. كما تعد سولت أيضًا نقطة انطلاق جيدة للقيام بجولة على الأقدام أو ركوب الدراجات بين القرى الخلابة مثل أوريل وسان-تريني وسان-كريستول التي تقع على بعد أقل من عشرة كيلومترات من بعضها البعض، وتمثل أماكن توقف مثالية لاستراحة مستحقة بعد تجوال بالدراجة. من المستحيل عدم الاستسلام لسحر هندستها المعمارية التقليدية أو كنائسها التي تعود إلى العصور الوسطى أو الإطلالة الجديرة بلوحة الرسام: حيث تتناسق تدرجات الخزامى ذات اللون البنفسجي مع اللون الذهبي لمحاصيل القمح على خلفية جبل مون- فينتو القريب.

استراحة خارج الزمن، على هضبة كلاباريديس

مخبأة في وسط حقول من الخزامى، بالقرب من قرية غورد (رابط خارجي) في فوكلوز، تقع جوهرة العمارة الرومانية: دير سينانك. منذ القرن الثاني عشر، كان هذا المبنى مكانًا يعيش فيه المجتمع الرهباني السيسترياني، الذين حرصًا منهم على مشاركة هذا الكنز التراثي مع الزائرين العابرين، يفتحون أبواب كنيسة الدير والمسكن القديم. أبعد من ذلك بقليل، ستلاحظون وجود أكواخ في منتصف حقول الخزامى. هذه الأكواخ الحجرية الجافة بقبابها المميزة تذكرنا بفترة تاريخية بعيدة حيث كانت تستخدم سابقًا كمساكن مؤقتة أثناء العمل الزراعي الموسمي، وهي اليوم تشهد على أصول ثقافة بروفانس.

طريقك إلى البروفانس 

الذهاب
أبعد